Saturday, June 29, 2013

الوفاق الممكن

الوفاق الممكن

لن يتوافق الطرفان المتنازعان في مصر بالمعنى المتعارف عليه.  فالإسلاميون بأنواعهم سوف يحكمون بمرجعية إسلامية تستمد مبادئ الحكم المدني من الشريعة الإسلامية. والطرف الآخر من ليبرال وعلمان وفلول يفضلون أساليب متنوعة لا تتصل بالشريعة، وتتراوح بين الدكتاتورية العسكرية على طراز عبد الناصر، وبين الديمقراطية العلمانية على طراز جمال أتاتورك. وكل طرف يظن في نفسه أن الشعب يؤيده.  ولذلك، فمن الأفضل من الناحية العملية دخول الطرفين في توافق ممكن كما أقترح، يكون مبنيا على مبادئ محددة.
هناك اتفاق على أهداف الثورة، وهي:
1.  الحرية المبنية على ديمقراطية دستورية،
2.  العدالة الاجتماعية،
3.  التنمية المطّردة التي تحقق الكفاءة والتشغيل الكامل
4.  توفير حد الكفاية للمواطنين
هناك خلاف على البرنامج الذي يحقق تلك الأهداف.  وبناء عليه، يتوافق الطرفان على ما يلي:
أولا: اعتراف الحكومة بأنها قصّرت في أدائها إلى حدٍ كبير ولم تتمكن من تحقيق جزء واقعي من أهداف الثورة، وعلى رأسه بناء نظام ديمقراطي دستوري.
ثانيا: أن تعترف المعارضة أنها بالغت في وضع العقبات أمام الحكومة وفي حشد الشارع والاحتجاج، الأمر الذي أعاق كثيرا من جهود الحكومة.
ثالثا: يقوم الطرفان بسحب حشودهما من الميادين ويتوقفان عن الاحتكام للشارع، حتى يتم انتخاب مجلسي النواب والشورى.
رابعا: يعد كل طرف أو مجموعة البرنامج الذي يرتضيه لتحقيق مبادئ الثورة كأساس لحملته الانتخابية للتنافس على مقاعد المجلسين النيابيين.
خامسا: يعين الرئيس الحكومة الجديدة على أساس البرنامج الذي ترضاه أغلبية مجلس النواب، كما ينص الدستور.
سادسا: يعطى الطرفان الحكومة الجديدة فرصة للعمل بالامتناع عن الحشد والتظاهر عاما كاملا، يجري بعده تقييم الأداء.

سابعا: يلتزم الطرفان بالعملية الديمقراطية والاحتكام للمؤسسات الدستورية.
Post a Comment